Monday, October 26, 2009

وكفي بربك هاديا و نصيرا

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام علي رسول الله, اما بعد
فأن الانسان في معركة بل معارك دائمة
تتنوع اعدائه فيهم ,فهاهي النفس الامارة بالسوءوالشيطان, والكائنات الدقيقة, والوحوش الضارية, والعوامل البيئية من حر و برد و صخور ونار,ومواد كيميائية حارقة
ثم الاعداء البشريين من بشر مثله مثل اليهود الملاعين و النساء المضلات, ورفاق السوء والانسان منا بين كل هذا يتخبط في فلك غير مستقر,فتارة يأنس لسلام ظاهري مع هذه الاعداء وتارة يتعذب بدخوله في معركة من تلك المعارك,
ويبقي كل انسان متخبطا هائما حتي يفهم سر وجوده
والمغزي من وراءه
وهو الله الملك الحق
خالقه و خالق كل شيء
قال تعالى: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}
وهذه الاية الكريمة تحمل المعني العميق و مغزي وجودنا
وما يعتمل في صدورنا من رغبة دفينة قدتخفيها حياتنا المادية رغبة وحنين لمكان ما لوضع اخر لمنزل هو اكثر قربا لنا من منزلنا و اشتياق لشيء ما
فقد خلقنا لعبادة الله وشرفنا الله بأستخلاف في ارضه ليبتلينا في ما نفعل
وعندما نصل لهذه الدرجة من العلم نستطيع ان نتبين ان كل تلك الاعداء مجتمعة هي الوهم بعينه , ونا الله عز وجل هو الحق
ونجد قول الله عز وجل واضحا قاطعا مطمئنا
وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا

No comments: