Sunday, May 26, 2013

عن نادر ..والنموزج السعودي المصغرسأتحدث!

ترددت لسنوات في تدوين هذا الكلام الا ان مواقف حديثة متكررة دفعتني لكتابته

انضممت للعمل في مجموعة اندلسية عام 2006 ولطبيعة عملي في قسم الحاسب الألي فقد كنا كثيرا ما نحتك بالأدارة بصورة مباشرة, انا مسلم اري ضرورة تطبيق الأسلام كاملا كما جاء في كتاب الله عز وجل و سنة نبيه , وقد سعدت جدا في بداية انضمامي لاني قابلت الكثيريين ممن يبدو عليهم التقوي.فكان مجتمع يبدو في مجمله اسلاميا, ولكن ما استطيع قوله الأن هو ان هذا العمل وهذه البيئة كانت اكبر فتنة لي..

مع تعرفي اكثر علي المحيطيين بالأدارة وجدت ما هالني , لأول مرة في حياتي اجد اصحاب اللحي الطويلة الحافظين لكتاب الله, اجدهم في حالة تعظيم و تقديس للمالك, هذه الحالة التي تسير الأشمئزاز لم تكن هي كل شيء وحاولت جاهدا لفترة طويلة اقناع نفسي بأن هذا ما هو الا احترام لا يذمه الأسلام وتقدير لمن اهو اكبر سنا وعلما!

من هذه المشاهد مثلا ان يحمل طبيب بشري الهاتف للزعيم الملهم, او ان يقدم الغذاء له ولمن معه بعد ان يسأل الحضور الكرام عما يفضلون ويسرد عليهم ما هو متاح في قوائم الطعام!

من المواقف الطريفة كذلك ان اجد احد اصحاب اللحي الطويلة المنفوشة وصاحب الصوت العذب في قرائة القرأن يتحدث في الهاتف لشخص قائلا له انا حزنبئه عند فلان! (الراجل حيزنبء زميله عند صاحب الشركة!)

شخص اخر من هؤلاء الملتحين المقصرين لدرجة ان بنطلون البدلة كاد ان يقترب لركبه, طلب مني ان اعلمه اساسيات الشبكات وفعلا قمت بتعليمه واذ به بعد عدة اشهر يفتخر جدا بعلمه ويسأل مستنكرا وهل تظنني لا اعلم الاساسيات ولم يكن يعلم ولم يعلم! ولا يهمني ما يعلم ولكن ما فتني فعلا ان هو وامثاله حسبوا انهم علي الحق

شخص اخر منهم يدعي نادر ..اشتبك مع زميل لهم بحجة انه يخفي سجادة الصلاة منه لكي لا يؤم الناس! استاذ نادر كان بيحب يقف امام!وبيحسب زميله بيخبي السجادة منه عشان ميقفش امام!!

ثم وقعت انا شخصيا في الظلم فقد اتهمني كذبا وزورا رئيس لي (ملتحي كذلك وكان حافظا لأراء الشافعية و الحنبلية) بأني قد انهيت مهمة دون اذن منه وهذا ليبريء ساحته امام الزعيم الملهم, والظريف ان السابق ذكرهم من قارئي القرأن و الملتحيين المقصريين كانوا حضورا شهودا علي الواقعة ووقت استئذاني منه , وعند وقوع الظلم لم اجد احدا منهم يفتح فمه ناطقا بما سمع بل ان اقصرهم بنطالا عندما طلبت منه ان يشهد بما رأي قال لي انه ليس ملما بالموضوع!

المهم ان المؤسسة كلها كانت تشبه مجتمع سعودي صغير , الكثير من الأموال و للحق الكثير من الصدقة, ولكن معه الكثير من الظلم, حتي اني في مرة قلت للشيف لماذا لا يتم جمع كل الطعام المتبقي وهو كثير ويتم تقديمه لبنك الطعام؟, فقال لي هناك وجبات مجانية نقدمها للفقراء, فقلت له ولكن هذا لا يعني حرمانية التخلص من كل هذا الطعام الذي لم يمس!

كثير من الملتحين المصليين القائمين الحافظين  للقرأن وفي نفس الوقت الساكتين عن الحق و المنافقين, استجلاب رضا المالك اهم من قولة الحق, وحقيقة من كان ينطق بالحق لمم تكن تطول فترة عمله في المؤسسة

السؤال المنطقي لماذا اكتب هذا الكلام الأن بعد تركي لهذه المؤسسة بعدة سنوات؟
لأن السادة المذكورين اعلاه هم قيادات حزب النور في الأسكندرية الأن!

وكذلك السعودية التي تطبق السلوك الأسلامي وتجهل وتتجاهل ان الحق من ربك و ان الله هو الحق.
فتترك من يجوع في افريقيا يموت جوعا ومن يحارب اعداء الأسلام في العالم يحارب, ثم يدعون انهم ملوك ارض الله, وان ارضهم مقدسة لعلهم لا يتذكرون ان ابو لهب وابو جهل مدفونون عندهم في هذه الأرض كذلك!
ما تعلمته من كل هذا ان الله هو الحق وان من لا يطبق الحق ويسعي اليه لن يكون ابدا علي الحق ,مهما حاول ان يستعوض هذا بكثرة الركوع و السجود والصيام!

No comments: