Thursday, December 25, 2014

لأكثر من مائة عام...تقبلنا نظام عالمي يقوده الغرب, رسم شكل الدولة لدرجة اصبحت بعدها كل الدول متشابهة بشكل كبير
رسم اشكال الجيوش و علاقتها بالسلطات الأخري, رسم شكل او تصور للمنظمات الخيرية وكيفية خدمتها للمجتمعات
دفع بما يسمي ليبرالية لواجهة الحكم كحل لمشكلة السيطرة الدينية القمعية و سوء استغلال السلطة, واقنعنا في مجتمعاتنا الأسلامية بأن حل المشكلة هو تطبيق هذا النموزج بحذافيره , واستمعنا لهم اما عن طريق استعمار مباشر, او نخبة تأتمر بأوامر سادتها من الغرب
ولم نري منهم عدلا و لا تقدما  بل لم يجلبوا الا المزيد من الشقاء و الظلم
ولأن الخدعة الأساسية هي رفض الحكم الديني وادراج الأسلام كدين من الأديان فبالتالي رفضه انطلي الأمر علي كثير من الناس
ولكن حتي هذا لم يستوي فوجدنا رجال الليبرالية يستدعون رجال الدين المسيحي و الأمعات من رجال الدين الأسلامي لدعمهم وفي هذه الحالة لم يزعج الليبراليين دخول الدين في السياسة بل استشهدوا به!
الم يأن الأوان للأسلام ان يدلي بدلوه لعله يضيف السعادة للعالم المادي الذي يعاني من ماديته؟

ولعله يرفع ظلم الغرب المستعمر وذيوله من النخب الفاسدة؟
لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونََ

No comments: